الصفحة الرئيسية

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter
Share on whatsapp
WhatsApp
Share on telegram
Telegram

ناظم شفيق عطا الله الغبرا

بداياته

كان من سكان مدينة حيفا في فلسطين ، وقد خيره والده بين أن يعطيه المبلغ الذي رصده له لإكمال دراسته الجامعيةأو أن يفتح له متجراً ويعمل معه في التجارة، ولكنه رفض وقرر دراسة الطب. ورحل من فلسطين بعد الاحتلال الإسرائيلي قاصداً لبنان، ودرس في الجامعة الأمريكية في بيروت، وكان من أصغر الأطباء الذين تخرجوا منها وتخصص في القلب، وفي آخر الخمسينات حصل على الزمالة الطبية الملكية البريطانية.وبعد تخرجه في عام 1946 عاد إلى حيفا، وبدأ بمساعدة الجرحى في حرب 1948، ولكن بعد الحرب وجد نفسه مع الآلاف قد هُجِّروا من فلسطين، وانتقل إلى لبنان وأصبح المعيل الرئيسي لعائلته المكونة من أمه وأخواته الأربع وأبيه الذي فقد تجارته كاملة، وبعدها استقر في القاهرة.

ذهابه للكويت

غادر إلى العراق ليعمل طبيباً في شركة نفط العراق ثم ذهب بعد النكبة إلى المملكة العربية السعودية، وبعدها في 1952 إلى الكويت التي عاش فيها حياته كلهاوغادر في بعثة طبية كويتية إلى بريطانيا مكونة من سبعة أطباء  حيث كان الطبيب المرافق للشيخ صباح السالم الصباح منذ الخمسينات وكان يرتبط بعلاقة قوية مع الشيخ سعد العبد الله الصباح، وقد كان من العناصر الطبية المشاركة في علاج الشيخ عبد الله السالم الصباح في 1965.وقد اشتهرت عيادته الطبية في فترة السبعينات والثمانينات في القرن العشرين في الكويت، وبعد تحرير الكويت من الغزو العراقي، افتتح عيادته الطبية في ثاني يوم لاستقبال المرضى في ضاحية عبد الله السالم.عمل في مستشفى هادي حتى بلغ التاسعة والسبعون ثم تقاعد.